أسامة خليل يكتب: فضيحة السوبر تكشف لماذا تكره الدولة العميقة الزمالك؟ وتعشق الأهلى

ناقد رياضي
٢٣ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٨:٥٠ م
مقال-أسامة-خليل
مقال-أسامة-خليل
لم أفهم معنى مصطلح «الدولة العميقة» الذي ظل الإعلام يتداوله طوال السنوات العشر الأخيرة التي أعقبت ثورة يناير حتى تجسد أمامي، وظهر بوجهه القبيح، وتحدث إلينا في الإعلام، وفرض نفسه متجاوزًا حقائق وثوابت وإنجازات ترفع صاحبها إلى السحاب، وتضعه في مصاف الأبطال الخارقين أو على أقل تقدير الأبطال، مجرد أبطال. فمصر -أو بالأدق الدولة العميقة- التي عاشت سنوات طويلة على أن هناك بطلا وحيدًا لا يجرؤ أحد على منافسته، ويعذب ويسحق ويشهر بأي مسئول أو إعلامي أو صحفي ينتقده أو يلقي كلمة تفتح ثقبًا في جدار الحماية الذي تصونه وتذود عنه في الحق والباطل، فهو يفعل ولا يفعل به، يضرب ولا يضرب، يهين ولا يهان، يرتكب الخطأ؛ فيصير هو القاعدة، يفوز ببطولة؛ فتقام له الأفراح والليالي الملاح، بينما يحقق غيره نفس ما يحققه؛ فتتحول مصر إلى مأتم وجنازة للندب ولطم الخدود على خسارة البطل.
إنني هنا أتحدث عن الدولة العميقة التي جعلت الأهلي هو البطل الأوحد، وتأبى أن تحتفل بغيره حتى ولو تفوق عليه وتجاوز بطولاته وألقابه، أحدثكم عن فريق الزمالك الذي حقق إنجازًا يقترب من الإعجاز في ظل الظروف والحروب والسيوف والبنادق والمدافع الموجهة له، والمشككة في قدراته، والمحبطة لطموحاته، والقاتلة لأحلامه،
كل مقالات الكاتب